النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

موقع برشلونة حارس المرمى اكثر من نصف الفريق
مقال بقلم toffi
تصنيف المقال : مناقشة
بتاريخ السبت 08 أكتوبر 2016 (04:04) | التعليقات 15 | القراءات 1658
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
حارس المرمى مركز تجتمع فيه الامتيازات والمفارقات، فهو الوحيد الذي بإمكانه لمس الكرة كيفما شاء وقتما شاء، و هو مبتدأ العمليات، و منتهاها، عندما تسجل الأهداف تنطلق منه، وعندما تقبل فهو يكون هو الشاهد الأخير والحاسم على الخيبة، مع ذلك يبدو أنه داخل في حسابات الخسارة، خارج من حسابات الربح إذا فاز الفريق، انصب الابتهاج على المهاجمين، أما إذا انهزم انصبت الاتهامات عليه، لكن أياً كان الأمر، يبقى هذا الجندي المجهول حاضراً بامتياز في كل النتائج الجميلة التي يحققها فريقه، البرازيل مثلاً لم تستطع العودة إلى الألقاب إلا بعد أن عدلت اختياراتها الدفاعية لا سيما حراسة المرمى، قبلها صفقت إيطاليا لـ (باولو روسي) بطل هدافي كأس 1982م لكنها في اختراق للقاعدة صفقت كذلك لـ (دينوزوف) قبله تحدث العالم كثيراً عن (بيليه) ولكنه لم ينس العملاق السوفيتي، حارس القرن على المستوى العالمي على -الإطلاق- (ليف ياشين).

                 عندما نتحدث عن مركز حارس المرمى في لعبة كرة القدم فإننا نتحدث عن مركز حيوي ربما يكون الأهم داخل الفريق، مردود الرجل الذي يقف بين الخشبات الثلاث ينعكس دوماً على نتائج فريقه، خطأ واحد يعني ضياع بطولة وتصدي واحد يعني أحياناً حمل الكؤوس، التفاصيل الصغيرة تختزل بين القفازتين على المستطيل الأخضر . فالتاريخ مليء بالأحداث التي تشير إلى أهمية حارس المرمى في تتويج فريقه بالألقاب . فهي لقطات وصور يرسمها أشخاص وقفوا بين الخشبات الثلاثة، نوير في نهائي دوري أبطال أوروبا 2013 وتشيك في نهائي 2012 كان لهم تأثير على وجهة اللقب، بوفون بتصديه الرهيب لرأسية زيدان عام 2006 ساعد الطليان على انتزاع اللقب العالمي الرابع في تاريخهم  و لو لم يتألق تافاريل في نهائي كأس العالم 1994 لربما كانت البرازيل القوة الثانية في العالم حالياً خلف إيطاليا وكاسياس لو لم يتألق بالتصدي لكرة أو اثنتين فقط أمام روبن في نهائي 2010 لكانت إسبانيا كلها تندب حظها وهولندا تفتخر بتحقيق لقبها الأول في المونديال فهذه اللحظات البسيطة و ما صاحبها من تألق رجال غير من مسار بعض البطولات وصنع صراع من نوع مختلف على قمة كرة القدم.

                 على مر تاريخ المستديرة وتغيير الفكر التكتيكي للمدربين و التي صاحبها ظهور مراكز  و أختفاء اخرى  بقي مركز حراسة المرمى على حاله فهو المركز الوحيد الذي لا يمكن مواصلة المباراة دون تواجده كما تؤكد قوانين اللعبة الشعبية الأولى في العالم. بالاضافة الى انه الذي لا يوجد منه إثنين في الفريق كل ذلك يؤكد الأهمية التي يتمتع بها هذا المركز و الذي كان محل اهتمام الشعراء الذين وصفوه بمركز الشجعان لما كانت تتميز به كرة القدم من خشونة كبيرة كما تغنى بوصفه الكثير  يقول النحات الباسكي إدواردو شاليدا : حارس المرمى هو كالنحات تماماً، يحتاج الثقة والتوقيت والمساحة . 

                بتطور الفكر الكروي اصبح لمركز حراسة المرمى اهمية كبيرة جعلت الاندية الكبيرة و الصغيرة تبحث عن حراس مميزين يشغلون هذا المركز لما يبعثه وجوده من  طمائنينه في نفوس بقية زملائه داخل الملعب وبرشلونة ليس استثناء عن هذه الفرق فقد تميز هذا المركز بوجود اسماء اصبحت من اساطير النادي على مر تاريخه لما قدموه من عطاء و دورهم في تحقيق الالقاب  نذكر منهم فيرينك بلاتكو الذي ضمه النادي في عام 1923 بهدف تعويض الأسطورة ريكاردو زامورا. وقد كان بالفعل في مستوى الآمال المعقودة عليه، أنتوني راماليتس الذي كان واحداً من أفضل حراس المرمى في تاريخ برشلونة وكرة القدم الإسبانية بشكل عام  ، سلفادور سدورني خليفة الحارس الأسطوري راماليتس ، وقد تميزت فترته دائماً بالمنافسة الشديدة مع كل من بيسودو ثم رينا فيما بعد ، فرانسيسكو خافيير غونزاليس أوروتيكوتشيا (أوروتي) الذي كان واحداً من أفضل حراس المرمى في تاريخ النادي، حيث مازال يتذكره عشاق البلاوغرانا بدوره الحاسم في الفوز بلقب الليغا لموسم 1984/1985 ، أندوني زوبيزاريتا و الذي كان بلا شك واحداً من أبرز وأفضل وأشهر حراس المرمى ليس فقط في تاريخ نادي برشلونة، ولكن أيضاً في كرة القدم الإسبانية على مر العصور. وصولا الى فيكتور فالديز الذي حقق مع النادي العديد من الالقاب المحلية و القارية و الدولية ومع انخفاض مستوى فالديز في اخر موسم له مع النادي ورغبته بالرحيل تعاقد النادي مع حارسي مرمى لتعويضه هما كل من كلاوديو برافو و تير شتيغن الذي  يصغر برافو بأكثر من تسع سنوات، لكنه استطاع أن يقصيه من سباق المراهنة على الفوز بمكان في عرين برشلونة. ورغم ذلك فإن برافو يبقى حارسا متميزا، وقد أثبت ذلك خلال السنوات الأخيرة التي أمضاها في النادي الكتالوني، لكنه خسر مكانه في برشلونة بسبب عدم قدرته على التأقلم مع الرؤية الفنية الجديدة للفريق كما يراها المدير الفني لويس انريكي فوظيفة الحارس في برشلونة لم تعد تقتصر على التصدي للهجمات المعاكسة أو المحافظة على نظافة شباك الفريق، بل أصبحت تعتمد كثيرا على الكرات الدقيقة والزخم الهجومي الذي يقدمه الحارس لزملائه. فبرشلونة كما يراه لويس أنريكي يعتمد على منطق (الربح الصافي)، ولذلك فإن برشلونة يحتاج إلى تير شبيغن لتحقيق هذه المعادلة الصعبة التي يراهن عليها خلال المرحلة القادمة، فإذا نجح فريق برشلونة في تقليص الضغط على خط الدفاع، فإن ذلك سيساعد على تحرير الأجنحة، وخط الهجوم من أجل تحقيق أكبر عدد من الأهداف. حيث يلعب الحارس دورا مهما في التشكيلة التكتيكية للنادي و التي تساهم في تغيير تركيبة الفريق بطريقة تجعل البعض يعتبر أن برشلونة اصبح يتكون من احد عشر لاعب عوضا عن عشرة لاعبين وحارس مرمى كما كان سابقا دور فالدز في الخطة الهجومية للفريق بما يجعله جزءا مهما من الإستراتيجية العامة للفريق الذي يراهن على حصد الألقاب خلال الموسم .


فهل الاعتماد على شتيغن الذي لا يزال مبتدأ رغم الموهبة التي يتمتع بها و الاخطاء التي يرتكبها كان هو القرار الصحيح الذي اتخذ من قبل الاداره و المدير الفني ام أن القادم سيثبت العكس وان النادي كان بحاجة الى حارس من الصف الاول لحماية شباكه ؟   

كتبها toffi

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 3 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (تاريخ نفسي) (bacoopera) (يوسف دشتي)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  مقال مميز
abudunia

إعادة البناء
كتبها abudunia  
(رئيس رابطة القلم)
اقرأ المقال
  اخر المقالات
 إعادة البناء 
بقلم abudunia
 تطلعات مشجع 
بقلم abudunia
 ديمبلي لن يتغير  
بقلم shibli sy
 المهاجم الذي أحبط قلبه بداية مسيرته مع برشلونة 
بقلم abudunia
 إرفع رأسك فأنت برشلوني 
بقلم mehdilazrak
 ديباي لا يتغير 
بقلم abudunia
 ثلاثي الذهب 
بقلم abudunia
 استنزاف اللاعبين! - 2 - 
بقلم abudunia
 استنزاف اللاعبين! - 1 - 
بقلم abudunia
 ومن الحب ما قتل 
بقلم abudunia
 المظلوم الذي رد بنجاحاته 
بقلم abudunia
 ليالي الخميس  
بقلم shibli sy
 زوال الضغط يولد الإنفجار - 3 والأخير -  
بقلم abudunia
 زوال الضغط يولد الإنفجار - 2 - 
بقلم abudunia
 زوال الضغط يولد الإنفجار - 1 - 
بقلم abudunia
 الجهبذ طارق ذياب  
بقلم shibli sy
 برشلونة وباريس 
بقلم abudunia
 أربع سنوات من التهديم 
بقلم abudunia
 مناقشة هادئة مع لابورتا 
بقلم abudunia
 إما معجزة وإما لا شيء! - 2 - 
بقلم abudunia
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل احمر ستايل ازرق اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    سياسة الخصوصية - Privacy Policy