النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر
 تابع الاحداث الان
 نقل مباشر !
انتهت المباراة
برشلونةبرشلونة
0-1ريال بيتيس
(79) خوانمي 0-1
ريال بيتيس نقل المباراة
نقل مباشر للمباراة


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

موقع برشلونة مقامات كروية: هيبة و عنفوان
مقال بقلم تاريخ نفسي
تصنيف المقال :
بتاريخ الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 (17:34) | التعليقات 9 | القراءات 1061
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
بسم الله الرحمن الرحيم ، أرحب بكل من سيمر على هذه الكلمات المتواضعات في الحديث عن شؤون نادينا الكتلوني العتيد...

مباراة كرة القدم تلعب على عدة مستويات .. و من نتائج كل مستوى على حدة يتم تجميع النتيجة النهائية ليعلن في الختام عن الرابح و الخاسر ..

سجل عندك المستوى الإداري و التسييري  و هو يكاد يكون أم المستويات كلها .. ميدان خصب للإدارات كي تجرب حنكتها و خبرتها ضد حنكة و تجريب الآخرين و في ذلك فليتنافس المتنافسون ..

خذ عندك مستوى التعاقدات .. حيث الجميع يعلم كم هي متأججة نار الحرب أو سوق الحرب التي يعقدها الفرقاء مرتين في السنة و كيف يزايد بعضهم على بعض و يخاتل و يراوغ و الهدف اقتناص درر اللاعبين بأرخص الأسعار و إجبار المنافس ما أمكن على انتدابهم لو استطاع بأغلى الأثمان .. ماذا أيضا؟

دون عندك مستوى المستطيل الأخضر و في هذا المستطيل تنقل الحروب الكروية بالصوت و الصورة و بالتقنيات السحرية عارضة صداما محتدما كل مرة بين فريقين همهما إلحاق الهزيمة بالآخر ما أمكن ذلك ..هنا يبرز الخفي من الظل إلى النور و يظهر للعلن ما كان أضمره الطرفان من خطط سرية و خلطات تكتيكية محفوظة الحقوق ليتم إطلاق العنان للنزال و يجرب كل مدرب ما أوتيه من خامات فنية أو بدنية .. هل نسينا شيئا ؟ 

قيد عندك مستوى الإعلام الكروي و معلوم ما حصل و يحصل هناك .. جولة على العناوين اليومية و ستجد عندك معركة حقيقية رحاها الصحف و المواقع الإلكترونية حيث كل يغني على ليلاه و ينشد لمولاه .. و لا مولى لهم إلا الدرهم  و الدينار و استمالة جيوب القراء بالحق و بالباطل بالخبر اليقين و بالشائعة المفتراة و ما أخبار الآس و الماركا هناك في مدريد و السبورت و الموندو في كتلونيا عنا ببعيد .. و كم من مرة قرأنا خبرا هنا أو هناك ظنناه حقيقة فلم تنقض شمس ذلك اليوم حتى ظهر كذبه الصراح و المصدر نفس الصحيفة .. إنهم يعيشون من كل هذه الحروب الإعلامية و سيظلون يفعلون و رغم ذلك فإنهم الشر الذي لا بد منه .. نصبر عليه لأنه مصدر المعلومة الأساس على أية حال و لا نملك إلا إعمال النظر و الروية تحت شعار (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا) و هل يوجد أفسق من وسائل إعلام اليوم؟ رياضيها و غير رياضيها؟ .. و من نكد الدنيا على الحر أن يرى .. عدوا له ما من صداقته بد ( نعم إنه المتنبي يلقي التحية) ..

 

أصل الآن مستوى آخر هو مستوى الذهنيات و المعنويات .. حيث حلم البشرية بتحريك الأشياء عن بعد و بمجرد قوة التفكير وحدها يصبح حقيقة .. لا تصدقون؟ .. سأترك لكم هذه المرة  عنترة العبسي  ليلقي التحية بدوره ..

 أنا العبدُ الذي خُبرت عنه     ... ...      وقد عاينتني فدعِ السمـاعـا 

ولو أرسلت رمحي مع جبان  ... ...      لـكان بهيبتي يلقى السَّبـاعـا

ملأتُ الأرض خوفاً من حسامي ... ... وخصمي لم يجد فيها اتساعا

و هل يمكنني أن أضيف شيئا على هذه الدرر البليغة دون أشوه جمالها؟ ذلك محال لكنني أعلق عليها فقط لأتشرف بها و لأنني سأنطلق منها لأبني أساس مقالي اليوم لأنني سأكتب خصيصا عن مستوى الذهنيات و دوره في كرة القدم و تبعا لذلك سأستفيض فيه مقارنة بمروري المقتضب على المستويات الأخرى  ...

نعم إنها الهيبة تتعب في بنائها و تكد .. فإذا أقمتها و رفعت عمادها صارت لك بمنزلة الخادم .. بمثابة حلم بشري قديم يتحقق .. الفعل عن بعد و من دون واسطة مادية مباشرة .. الفوز بمجرد قوة التفكير .. تفكر في نفسك في تاريخك في الذاكرة التي سجلت أمجادك و و دونت صولاتك و حفظت جولاتك فتقول لنفسك حسنا .. ها أنا ذا ذاهب لأربح جولة أخرى .. فتربحها بالفعل حتى و لو لم تؤد جيدا .. لأن تلك الذاكرة ليست لك وحدك .. إنها مشتركة يشاركك فيها منافسوك فيتغلغل الخوف من هيبتك  في تلابيبهم و يجمد سريان الدم في عروقهم فيسلمونك الجمل بما حمل حتى قبل أن تطالبهم به و ينهزمون من تلقاء أنفسهم حتى قبل أن تخطو الخطوة الأولى نحوهم أو بعد أن تبذل في سبيلها أيسر الجهد و أخفاه . نعم إنها الهيبة التي أرسلها العبسي في رمحه مع الجبان فصار بها يلقى السباعا بينما ضاقت الأرض على مناوئيه بما رحبت بعد أن ملأها عليهم خوفا و جزعا .. و كذلك كان و يكون حلم البشرية بتحريك الأشياء عن بعد ..

.. و بالعودة إلى الحلبات المعشوشبة تكاد تكون الهيبة ملكا حصريا لنخبة الفرق دون غيرها و حتى هذه الفرق النخبوية يكون عليها أن تجد و تكد .. أن تحرث و تزرع .. قبل أن تحصد في ما بعد ثمرة جهدها و تبدأ في جني  الإنتصارات اليسيرة بدون كبير عناء و فقط باسمها و تاريخها و الرعب الذي يسبقها إلى خصومها فيزرع الهزيمة في أذهانهم لتكون الهزيمة في الميدان بعد ذلك مجرد تحصيل حاصل و كتفاحة نيوتن التي سقطت فقط لأنها نضجت بما فيه الكفاية و لم يكن للجاذبية عليها من فضل إلا أنها تلقفتها لئلا تصعد و تضيع في السماء ...

بعد هذه المقدمة العنترية أصل كتلونيا .. و في جوهرتها برشلونة  المطلة على الأبيض المتوسط أضع عصا الترحال و أترجل و أسير كواحد من سكان المكان .. هنا أسأل كل من تلقيه الطريق أمامي و كلهم يجيب إجابة واحدة .. هنا يحكون أنهم يشجعون  فريقا مهاب الجانب له إدارة فذة  تخشاها مدريد من بيريزها فما دونه .. هنا يروون لصغارهم أن فلسفة فريدة في اللعب ترعرعت عندهم و أخرجت  لدنيا الكرة سحرا لم يرى له نظير من قبل أعلنت حالة الطوارئ في أوروبا كلها و أرغمت كبيرها و صغيرها على خطط الباصات  المدججة في انتظار أن يمن عليهم الكتلان بهزيمة مقبولة ترضي طموحات جماهيرهم !

 

هنا كتلونيا ..حيث الكل يخبرك أنه كان لديهم و ما زال لاعب أتى من كوكب المريخ حاملا معه تكنولوجيا متقدمة بعشرات السنين .. أفزعت أهل الأرض و تركتهم يحوقلون فلم يجدوا إلا أن يحيطوه بخمسة أو ستة لاعبين عسى أن يرأف بحالهم و أن يتلهى بعض الوقت قبل أن يزور شباكهم .. هيبته تسبقه أينما ذهب .. و أهدافه من ذهب ..  و كراته الخمس من ذهب و ما من مدافع وضعه القدر في طريقه إلا اعترف لأخصائه أنه حاول جهده .. لكن دماغه كان مشلولا مغسولا .. يقول له ميسي انبطح هناك فينبطح كالمسحور من غير مقاومة و يراقب كغيره هدفا خرافيا آخر كي يصفق مع المصفقين .. نعم هنا كتلونيا حيث يفتخرون بميسي .. و قد بلغ من هيبته أنه و هو مصاب و في أسوء الأحوال كان دائما مراقبا و مرهوبا و بمجرد نزوله لأرض الميدان تتغير الكثير من المعطيات و تتفرق ليعاد تركبيها بما يمليه تفكير ميسي المريخي ..

نعم هكذا وصلتني الرواية و كما وصلتني رويتها و أرجو أن تكونوا قد استمتعتم بها مثل ما فعلت أنا.

كتبها تاريخ نفسي

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 4 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (toffi) (ابو هاشم78) (abo yousof) (يوسف دشتي)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  مقال مميز
abudunia

ثلاثي الذهب
كتبها abudunia  
(رئيس رابطة القلم)
اقرأ المقال
  اخر المقالات
 ثلاثي الذهب 
بقلم abudunia
 استنزاف اللاعبين! - 2 - 
بقلم abudunia
 استنزاف اللاعبين! - 1 - 
بقلم abudunia
 ومن الحب ما قتل 
بقلم abudunia
 المظلوم الذي رد بنجاحاته 
بقلم abudunia
 ليالي الخميس  
بقلم shibli sy
 زوال الضغط يولد الإنفجار - 3 والأخير -  
بقلم abudunia
 زوال الضغط يولد الإنفجار - 2 - 
بقلم abudunia
 زوال الضغط يولد الإنفجار - 1 - 
بقلم abudunia
 الجهبذ طارق ذياب  
بقلم shibli sy
 برشلونة وباريس 
بقلم abudunia
 أربع سنوات من التهديم 
بقلم abudunia
 مناقشة هادئة مع لابورتا 
بقلم abudunia
 إما معجزة وإما لا شيء! - 2 - 
بقلم abudunia
 إما معجزة وإما لا شيء! - 1 - 
بقلم abudunia
 نهاية الجزر ... وبإنتظار المد 
بقلم abudunia
 التحليل بين المهنية والعاطفة 
بقلم abudunia
 حلها إذا بتنحل  
بقلم shibli sy
 دوري الأموال ج2 
بقلم shibli sy
 دوري الأموال ج1 
بقلم shibli sy
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل احمر ستايل ازرق اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    سياسة الخصوصية - Privacy Policy