إداورد كامافينغا ... هل يصبح زيدان جديد ..؟
التاريخ: الأربعاء 01 سبتمبر 2021 (20:38)
الموضوع:


الحمد لله الذي علم بالقلم ,علم الإنسان مالم يعلم ,وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد ,خير معلم تعلم وعلم ,لم تعرف البشرية معلما قبله ولا بعده خيرا منه صلوات الله وسلامه عليه ,ولا عرفت طلاب علم وهدى وحق مثل أصحابه الكرام ,رضي الله عنهم وارضاهم أجمعين ,وعلى من إتبعهم بإحسان الى يوم ا الدين.

              بعمر الثامنة عشر عاما , إنتقل إدوارد كامافينغا الى ريال مدريد الإسباني قادما من رين الفرنسي , بعد ان كانت رادارت افضل فرق اوربة مسلطة عليه وبدون ضجة اعلامية وبسرية تامة تمت الصفقة بعد ان كان العالم ينتظر انفراجة في ملف التفاوض بين ريال مدريد وباريس سان جيرمان بشأن النجم  امبابي الفرنسي  وعتد وصول المفاوضات الى نفق مظلم  خرجت صحف العالم بخبر مفاجئ ان ريال مدريد اتم التعاقد مع أدوارد كامافينغا وكانت ضربة معلم من قبل فلورنتينو بيريز اذ كان الجميع يعتقد ان بيريز سينتظرسنةاخرى ليتعاقد مع كامافينجا مجانا فإإذا به يسبق الجميع وينقل الموهوب الفرنسي الى الميرنغي بصفقة معقولة بلغت حوالي 31 مليون يورو مع 5 ملايين كمتغيرات .  

      بيريز تعلم من تجربة امبابي عام 2017لاعندما خطف منه اللاعب الموهوب من قبل سان جيرمان فسارع الى خطفه قبل ان يفكر الجميع بالتعاقد معه .  

 

         كامافينغا هو  أصغر لاعب خط وسط  منذ عام 1932 يتم استدعاؤه من قبل  منتخب فرنسا  ،  وهو من  أفضل 39 لاعبًا من الذكور الذين تبلغ أعمارهم  أقل من 21 عامًا ؟صعد إلى الشهرة العالمية بأدائه الجيد  في الدوري الفرنسي 1   ومع وصوله للبرنابيو,فماذا يتوقع انصار ريال مدريد من لاعب الوسط الشاب والى أي مدى يمكن ان تتطور مسيرته المهنية   في ريال مدريد.  

 

 

        ولد كامافينغا في مخيم للاجئين في انغولا , وانتقل الى فرنسا مع والديه وخمسة من  إخوته وكان بعمر السنتين , وبعد ثماني سنوات التحق بأكاديمية رين للشباب عندما احترق منزل عائلته .    

ريال مدريد

      تدرج اللاعب في فرق رين ووصل للفريق الاول وهو بعمر 16 عاما  بنهاية موسم 2018 -2019  وكانت  فرصته لاختبار مهاراته على مستوى        Ligue 1 فلمع نجمه ولفت الانظار اليه  ؛ ثم ظهر في كل من المباريات الست المتبقية ، وبلغت ذروتها في ظهور لمدة 90 دقيقة بالفوز 3-1 على ليل في اليوم الأخير من الموسم.  

 

    بدأت مسيرة كامافينجا المهنية منذ ذلك الحين. ابتداءً من الموسم التالي بشكل منتظم ، كان له دور فعال حيث احتل رين المركز الثالث وتأهل إلى دوري أبطال أوروبا ، مما أدى إلى ظهوره لأول مرة في مسابقة الأندية الأكثر شهرة في أوروبا.  

 

  حصل على أول مباراة دولية له مع منتخب فرنسا تحت 21 عامًا ضد جورجيا في نوفمبر 2019 ، بعد أيام فقط من حصوله على جنسيته وكان يبلغ من العمر 17 عامًا ، كما أن تقدمه السريع أكسبه مكانًا في تشكيلة المنتخب الأول  الفرنسي وكان في  ال17 عاما وتسعة أشهر فقط.  

 

    ظهر كامافينجا لأول مرة مع منتخب فرنسا في مباراة دوري الأمم الأوروبية UEFA ضد كرواتيا ، حيث شارك في آخر نصف ساعة ، وسجل   أول هدف سريع له مع منتخب فرنسا في مباراة ودية ضد أوكرانيا في الشهر التالي.       لعب ضد كرواتيا مرة أخرى ، لكن تراجع مستواه خلال موسم 2020-21 جعله يعود إلى مستوى تحت 21 سنة.        

 

      ومع ذلك ، أدى إرتفاع  مستواه السريع إلى ارتباط لاعب خط الوسط بمجموعة من الأندية الكبرى. مانشستر يونايتد ، ليفربول و ارسنال كانوا من بين فرق الدوري الممتاز الذين اعجبوا به وارادو التعاقد معه، في حين أن  باريس سان جيرمان منذ فترة طويلة بدأ بمراقبته ووضعه ضمن اهدافه . لكن ريال مدريد تحرك لاقتناص الشاب الموهوب قبل  منافسيه.    

 

   إدواردو كامافينجا     لاعب وسط متعدد الأغراض ، انطلق كامافينجا إلى الساحة كصانع ألعاب عميق ، وعلى الرغم من عمره وقلة خبرته ، فقد تم تكليفه بالمسؤولية الكاملة للتعبير عن نفسه في الدور الصعب من قبل مدرب رين آنذاك ، جوليان ستيفان.  

 

    كان أداءه كلاعب خط وسط هو الذي ساعد في إطلاق كامافينغا  كنجم صاعد في ال Ligue 1 الفرنسي.  

 

    . منذ بداية موسم 2020-21 ، ظهر المراهق في الغالب في دور أكثر تقدمًا ، إما باعتباره رقم 8 في تشكيل 4-3-3 ، أو كلاعب  خط وسط مركزي في ال  4-4- 2.  

 

  نقاط قوة كامافينغا  

 

    منذ البداية ، كان النضج والثقة في كامافينجا هما ما يميزان اللاعب البالغ  من العمر 16 عامًا يتمتع بالذكاء والقدرة الفنية على إملاء إيقاع المباراة ، ويمر من خط الوسط بمراواغاته القصيرة وانطلاقاته الطويلة  ، بينما يكون قادرا على استعادة الكرةمن الخصوم   و اعتراضهم  ، بالإضافة إلى أداء واجباته الملقاة عليه  .      

        أضف إلى ذلك أن  قدمه اليسرى ممتازة ودقته العالية في  التمرير وتنسيق اللعب  الرائع ، والذي غالبًا ما يشبه  الرقص بأناقة في طريقه للخروج من المساحات المزدحمة والكرة بين  قدميه ،  انه يشبه زيدان لحد كبير في هذه الجزئية ومن الواضح ان هذه الحركات هي  سبب للكثير من الإثارة في أدائه .  

 

    في دور خط وسط المزدحم  ،و مع وجود مساحات أقل قليلاً للتجول والحركة  ، أظهر كامافينجا الانضباط التكتيكي والصبر. ومع ظهوره في ما يقرب من 100 مباراة مع فريق كبير ، من السهل أن ننسى أنه سيبلغ من العمر 19 عامًا فقط في نوفمبر ، ومع ذلك فهو يتمتع بالقدرات الجسدية والعقلية والفنية للنجاح.      

 

      من الصعب تحديد نقطة ضعف كبيرة في لعبة كامافينغا  فبعد عامين واعديين في دوري ال Ligue 1 - كان أولهما قريبًا من الإثارة ، بينما كان الثاني أكثر اعتياديًا - لكنه لا يزال في طور النضوج ويحتاج إلى اللعب المنتظم  لمواصلة التقدم.  

 

    ويمكن أن يكون أكثر حسماً في الثلث الأخير  من الملعب ، ليس فقط من خلال المساهمة  بالأهداف والتمريرات الحاسمة ، ولكن أيضًا من خلال الشروع في الحركات الهجومية وبناءها (على الرغم من أن المرء يتوقع أن يكون لريال مدريد دور أعمق في خط الوسط بالنسبة له).  

                 وأعتقد ان طريقة لعب ريال مدريد هي مناسبة له نظرًا لأن كامافينغا  سلس جدًا على الكرة ، فهو قادر على إملاء إيقاع اللعبة واختيار التمريرات الأمامية بين الخطوط بالوتيرة والزوايا الصحيحة ، فمن السهل رؤية مقارنات له  مع لوكا مودريتش ، خاصة وأن كلاهما شق طريقهما عبر صفوف الشباب مثل لاعبي خط الوسط المهاجمين ، ولن يكون للمراهق نموذج أفضل من الاسطورة الكرواتي ليتعلم منه ماينقصه في بدايته مع ريال مدريد ونهاية حفبة مودرتش .

 

    في النهاية كامافينغا هو هدية زيدان واكتشافه وهو من نصح بيريز به .

  وكامافينغا عوض خروج اوديغار للارسنال وسيفيد الميرنغي في أكثر من مركز في خط الوسط فهل يكون زيدان الجديد , ارجو ذلك من قلبي .



تم تعديل المقال بتاريخ 2021-09-01 18:11:00 بواسطة الجواهري




أتى هذا المقال من موقع ريال مدريد
http://www.clasicooo.com/real

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.clasicooo.com/real/modules.php?name=Art&file=article&sid=5788