النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

يوسف دشتي أطفال 2009 (3)
مقال بقلم يوسف دشتي
[ تعديل | مسح ] تصنيف المقال : مناقشة
بتاريخ الأحد 27 مايو 2018 (18:11) | التعليقات 16 | القراءات 717
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
بقلبٍ مؤمن وبنيةٍ صادقة أضرع إلى العلي القدير وأقول إن كانوا على حق فغيّرني وإن كانوا مخطئين فغيّرهم!

 

 

Related image

يعاتبني في الدَّين قومي وإنما ديوني في أشياء تُكسِبُهم حَمْدا

وإن الذي بيني وبين بني أبي وبين بني عمي لمختلفٌ جِدّا

عندما يدق ناقوس الخطر أعتقد جازما لا يملك أحد منا حساب توفير كافي يغطي عجز قلوبنا في لحظة الخوف تلك! وأقصد بذلك رصيد لدرء هذه المخاوف فأغلبنا يملك الشعار فقط مناديا به قبل وقوع الأخطار ونحن نتمتم فقط ما نتفوه به دون الإيمان به! وشعار آخر يذكرنا الآخرون به بعد وقوع الخطر!! يقال بأن نبيلا سُئِلَ عن الكرم أجاب قائلا: هو التبرع بالمعروف قبل السؤال والرأفة بالسائل مع البذل! وأرى بأن جماعة الرايخ الثالث أو أصحاب الكهف أكثر الناس ينطبق عليهم إجابة ذلك النبيل ولكن بالملقوب فمن يقرأ كم الكرم من الخزعبلات بالتعليقات التي نزلت بعد فوز فريق الحكومة في المباراة النهائية أمام ليفربول يجدني صادقا فيما ذهبت إليه مع أننا في شهر العفة وصون اللسان والترفع عن الأذى كما ندعي ولا نعمل به وقس على ذلك من الشعارات الرنانة المصاحبة لشهر الخير والبركة والمصيبة هو شهر الله كما قال أخبرنا المصطفى عن المولى عز وجل كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فهو لي! إلا إن كرم أخلاقنا في البذاءة فاق شهر الخير!! فكلمات مثل وسخ ــ قذر ــ كلب ــ حميرنغي ــ حمار تواجدت بازدحام شديد في الخزعبلات التي تغنى بها أصحابها يبدو أنهم باحثين عن أجر مضاعف لهم في هذا الشهر الفضيل! والساعة بخمسة جنبه والحسّابة بتحسب! فبعض أصحاب الكهف وأطفال 2009 يتحججون بأن كلبا في الموقع المجاور ينبح وعلينا إسكاته أو في المقابل أن ننبح مثله! هل هذا من العقل في شيء؟ ثم هل هذا من الأخلاق في شيء؟ وأخيرا هل هذا من الدين في شيء؟ يا أخي والله أيّا كانت ديانتك فأنا أجزم بأن حتى الديانات الوضعية تحرّم ما يتفوه به هؤلاء! لدينا مثل خليجي دارج يقول الكلب ما ينبح إلا عند باب بيت أهله فهل علي أن أكون مثله؟ وهذا يقودني إلى سؤال ديكي! لماذا علي أن أذهب عند باب بيت أهله لأسمع نباحه؟ لماذا لا أسفهه من الأساس؟ فجواب الأحمق السكوت لأن لو كل كلب عوى ألقمته حجرا لأصبح الصخر مثقالا بدينار!

Image result for ‫أخلاق الفرسان‬‎

المشكلة أن أطفال 2009 يبغبغون خارج الباب!

لماذا لا يكون شعارنا بناء الذات بدل أن يكون هناك ما يشبه ثقافة الهدم؟ للأسف أحيانا تحس بأن هناك انخراط جماعي أو انفلات أعمى لهدم كل الأخلاقيات والقيم بل وحتى هدم فكرة تعاليم ما أمرنا به الله على الأقل في هذا الشهر الفضيل وهذا ما يقودنا للأسف لهدم أواصر المحبة للأسرة وهدم جسور المحبة في كل العلاقات الإنسانية والقيمة المعرفية لاستمراريتها أفلا يستوجب أن نسأل أنفسنا لماذا هذا التمرد على كل شيء يدعو الى غرس جذور الأخلاق؟ أليست هذه إحدى وظيفة الكاتب الأساسية؟ لماذا نتازل وبهذه السرعة عن الأخلاق الرفيعة ونتغنى بها شعارات زائفة؟ هل هي بسب طفولة مجروحة؟ أضرب أخماسا في أسداس وأنا غارق في بحر من التفكير! ما الذي يجعلنا بهذه الخسة والوضاعة لنكون أوفياء للبذاءة؟ كيف ننفصل عن هذا الواقع لنعيش حياة أكثر استقرارا وهدوءا؟ لماذا لا نعيش الواقع ونتقبله على ماهو عليه؟ لماذا نريد تغيير كل شيء لأجلنا وكأن كل كلّ منا يمسك ريموت كونترول الكون ويريد تغييره وفق مزاجه هو؟ هل فكرت يا من تدعي الفضيلة كيف تغير نفسك وفق المقدرة الإلهية؟ هل فكرت ماهي وظيفة المولى عز وجل فينا؟ لست مصلحا اجتماعيا ولست داعية ولا تاجر دين! أتكلم فقط وفق معايير هذا الشهر أرى البعض يضع بروفايله صورة لمسجد وهلا رمضان وآخر يضع هلال رمضان ويتلفظ بألفاظ بعيدة عن روحانية هذا الشهر لم يسمح لقذارة تربيته أن يصوم عن التلفظ بتلك القذارة كي يصون نفسه! تقوده رغبته في حب التملك إلى المزيد من الذنوب إلى مالا يحمد عقباه! هل فكرت أيها البذيء بكم الذنوب التي ستقترفها وأنت تكتب دون دراية ووعي؟ ــ وأتكلم عن هذا الشهر الفضيل الذي ترفع شعاره ــ عندما يصل قراءة موضوعك بافتراض لألف شخص والتعليق عليه لثلاثين شخصا فأنت تحملت ذنوب جميع هذه الناس! وكل هذا لماذا؟ لبطولة لم تعد تخصك حاليا ولا أنت طرف فيها ــ يا ألطاف الله ــ فهل برحيل هذه الإدارة ستجعلك تتربع على العرش المفقود؟ ــ وهذا طبعا وفق خيالك المريض! ــ

Image result for ‫قل الحق‬‎

حتى لو كلّفك أن تكون صديقا لجدران غرفتك!

هل نظرت ودققت فيما حولك أم أصابك الحَوَلْ؟ في انجلترا توجد ثمانية أندية تنافسية لم يحصل أي منها على بطولة قارية ومنذ سنين طويلة وبعضها لم يحصل على بطولة محلية!! في إيطاليا أربعة أندية تنافسية في هولندا أيضا أربعة أندية وفي إسبانيا هناك أربعة أندية أيضا ينطبق عليها ما كان على سابقاتها فهل أنت تحمل فكرا أفضل من إداراتها؟ وهل كل هذه الإدارات طراطير وأنت الجهبذ الوحيد الذي يفهم؟ ــ تعالى منّك لُه ــ على ماذا تشكلت قراراتك الصحيحة؟ فقراراتك الخزعبلاتية هذه والتي تظنها صحيحة نتيجة أفكار مسبقة ــ مبادئ ــ جدل مع النفس ــ استعراض الأفكار وما يتمخض عنها ــ وصلت؟ لا أظن طب الحمد لله! الآن قبل أن تبني فريقك هل فكرت ببناء نفسك أخلاقيا؟ وحتى النفس يا غير محترم منّك له عندما خلقها الله لم يخلقها كاملة وهو القادر على ذلك بل عَهَدَ بتربيتها لنا وبناؤها يمر بمراحل كبناء المنزل الذي يضمك ولكن عليك حُسْن اختيار اللبنة للبناء! والفرق أن بناء المنزل ينتهي بإقامتك فيه إنما بناء النفس يستمر باستمرار حياتك في هذه الحياة ومن خلال التجارب التي نمر بها وهنا يكمن الفرق! ولذلك نبهنا المولى عز وجل قائلا أفلا (يفقهون ــ يتذكرون ــ يرجعون ــ يتضرعون ــ يعقلون ــ يهتدون ــ يرشدون ــ يتقون ــ يتفكرون) ولهذا ترك لنا المولى حرية التفقه والتذكر وأن نسترجع ونتضرع ونعقل ونهتدي ونرشد ونتقي ونتفكر أوجد لنا كل أدوات البناء هذه لنبني لا لنهدم! ولكن ما يحصل هو العكس تماما لماذا لأن النفس سجينة وحبيسة تجارب الطفولة البائسة وهي امتداد لمشاعر مجروحة عشناها منذ الطفولة فالتذمر من كل شيء حولنا هو حصيلة هذه النفس المدمرة وتأثيرها على أهدافنا وتطلعاتنا المستقبلية وعلاقاتنا بالآخرين شخصيا لا أجد تفسيرا آخر! التعلق بالماضي والتشبث به كتعلق الطفل بدميته حتى وإن لم تكن جميلة أحد أكبر المصائب! الموضوع أكبر وأكثر عمقا من تسميتنا بأطفال 2009 من طرف مدريدي حاقد! والآن طالما عرفنا الأسباب ماهو الحل؟ وهل يوجد حل بعد هذا العمر؟ الإجابة بالتأكيد نعم ولكن هل يستجيب هذا الطفل؟ هنا السؤال! دعونا نخوض غمار رحلة استكشافية لنتعرف خلالها على الحل لمصيبة هؤلاء الأطفال ولكن في الجزء الرابع من هذه السلسلة وإلى ذلك الجزء أستودعكم الله

 

تقبلوا خالص وصادق ثرثراتي! 

 

 

وعندك واحد ...........؟

ودي حتكتبها إزاي ياحسين؟ إكتبها بالحبر السري!

 

 

ملاحظة: البيتان من قصيدة للشاعر الفارس المقنّع الكندي وهو شاعر يمني من مواليد وداي دوعن المشهور بالعسل الدوعني حاليا

كتبها يوسف دشتي
(رئيس رابطة القلم)

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 5 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (bacoopera) (محمود السعدي) (abo yousof) (ابو هاشم78) (عمار الياسري)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  مقال مميز
يوسف دشتي

بالصفراء والضراء! (3)
كتبها يوسف دشتي  
(رئيس رابطة القلم)
اقرأ المقال
  اخر المقالات
 متي يصبح الحلم العربي واقع 
بقلم bacoopera
 بالصفراء والضراء! (3) 
 بالصفراء والضراء! (2) 
 الإستنساخ الكروي ...!! 
 كل عام والجميع بخير والبرسا كما نحب 
بقلم bacoopera
 بالصفراء والضراء! (1) 
 من المسؤول عن الاقصاء الاوروبي المتتالي؟ 
بقلم odaifaisal
 أستاذ في الرحيل .. 
  البطولات لا يحصدها الأفضل دائماً...؟؟؟ 
 أطفال 2009 (4) 
 أطفال 2009 (3) 
 ما هكذا يا سعد تورد الابل 
 بين الكتب العتيقة 
بقلم abo yousof
 انتهي موسم ولم ينتهي حلم القادم احلي 
بقلم bacoopera
 أطفال 2009 (2) 
 زمن الشبل الفرعوني صلاح..؟؟؟  
 أطفال 2009 (1) 
 حقبة مميزة ختامها مسك !!! 
 الفاصلة اللـ ـعينة 
بقلم abo yousof
 ابن مهيد! 
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل احمر ستايل ازرق اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    سياسة الخصوصية - Privacy Policy