النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

يوسف دشتي شريف روما (3)
مقال بقلم يوسف دشتي
[ تعديل | مسح ] تصنيف المقال : عام
بتاريخ الجمعة 01 ديسمبر 2017 (12:52) | التعليقات 21 | القراءات 3346
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
من كلمات السيد المسيح له كل المجد طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله! طوبى ليعقوب نعّوم وجورج أبيض

https://pbs.twimg.com/media/CaEfQWrUMAE1Jsa.jpg

هلا ميسي! شو جاب طز لمرحبا؟ سمك لبن تمر هندي؟ احتمال!

بعد كلمات الترحيب العادية سواء كانت في مكالمة هاتفية أو في لقاء الأحبة من الأصدقاء غالبا ولفتح باب الحوار نبدأه بالتالي وتحديدا عندنا وفي العراق ولكن من غير شالأخبار ومسوي! أما عندنا نبدأ هكذا ها شالأخبار؟ شكو ماكو؟ شمسوي؟ والكلمة الأخيرة بلهجتنا تعني ماذا تفعل؟ في الحقيقة الكثير منا لا يعرف أصل هاتين الكلمتين شكو ماكو ومن أين جاءت وقديما قالت العرب عبر كل الأزمنة والعصور لكل شيء سبب ولكل أمر أمير ولكل حادث حديث وللأسف ولأننا تركنا أو ابتعدنا عن تلك الأخلاق وارتمينا في أحضان الغرب بتنا وكأننا made in chaina بمفهومها الدارج وليس الحقيقي لأن حتى صناعات چاينا وإنجازاتها العظيمة تحاكي الواقع وإلا ما كانت دولة عظمى ولديهم مثل صيني رائع يقول: مع الوقت والصبر فإن ورقة التوت الرخيصة تصبح قفطاناً من الحرير الغالي وبالرجوع إلى ما سبق فإن شكو وماكو لا ينتميان إلى اللغة العربية أصلا وهما مفردتان من اللغة الگُجراتية Gujarati language وهي بالمناسبة اللغة الأم للزعيم الهندي المهاتما غاندي ويتكلمها ما بين ستين إلى سبعين مليون نسمة في الهند أقل أو أكثر قليلا وبالرجوع إلى الأصل فهي آكو وتعني العينان باللغة الگُجراتية وأما ماكو فهي حشرة صغيرة مؤذية لكن أذاها أرحم بكثير من أذى الببغاوات وأصل هذه المفردة يرجع إلى بداية الحرب العالمية الأولى 1918/1914 واحتلال العراق حيث كانت بريطانيا العظمى آنذاك تعتمد في قوتها على أعداد كبيرة من الجنود الهنود والمفارقة أن معظمهم كانوا من مقاطعة گُجرات وعندما احتلوا جنوب العراق ابتداءً من البصرة ثم ساروا نحو العاصمة العراقية بغداد كانت مسيرة تلك القوات في مناطق تكتنفها الأهوار والمستنقعات التي تكثر فيها الحشرات بأنواعها وبكثافة مما أدت إلى إزعاج كبير للجنود فكانت تصيبهم في أجزاء كثيرة من أجسامهم وخاصة العيون! حين تدخل الحشرة ـــ ماكو ـــ في العينين ـــ آكو ـــ وهو ما كان يردده الجنود عندما كانوا يشتكون الحالة المزرية لضباط الجيش البريطاني ثم بعد ذلك انتقلت الى اللهجة المحلية العراقية وتحولت آكو إلى شاكو وبعد ذلك بقليل إلى شكو ماكو وبنفس المعنى عندنا أما عن كيفية التحول لا تسألوني لكنها انتشرت في المنطقة وقد ظهرت هذه المعلومة في كتاب ( مباحث عراقية ) للأستاذ المحقق المرحوم يعقوب نعوم سركيس وهو أرمني مسيحي وكان من المعروف عنه مراعاته للدقة في الترجمة والتحقيق والنقل ويقال رحمه الله أنه كان يتحرى التفصيل وتقديم الجديد والنادر من الفوائد التاريخية ليضيفها لطبق القارئ النهم لا أدري كيف أو لماذا وأنا أستذكر حادثة شريف روما عرجتُ على المرحوم يعقوب نعوم في هذا السرد ربما لتشابه أو لتداخل جورج أبيض مع الحدث لا أعلم عموما لمن لا يعرف جورج أبيض فهو فنان مسرحي لبناني هاجر إلى مصر في صباه ترعرع وتعملق هناك وتوفي فيها وللمزيد من المعلومات إلى أمة اقرأ التي تقرع ولا تقرأ العم غوغل لن يقصر!

https://s3.envato.com/files/236546055/preview.jpg

 شرف روما والكرسي!

ففي أواخر العشرينات من القرن المنصرم كان قد أخرج مسرحية يوليوس قيصر وأراد الذهاب بها إلى بغداد لكنه لم يصطحب معه كل الكومبارس الذين يؤدون أدوار شرفاء روما في مجلس القيصر وذلك لأعدادِهم الكبيرة وتوفيرا للنفقات وظنّا منه أنه سيجد ما يلزمه من الكومبارس في بغداد لأنهم ليسوا ممثلين فكانت المفاجأة أنه لم يجد مبتغاه فظل حائرا إلى أشار عليه أحدهم بسكان منطقة الميدان بوسط بغداد والتي كان يكثر فيها المقاهي وتعج بـحثالة المجتمع من الشحاذين واللصوص والمطيرچيّة ـــ من يقومون بتربية الحمام ويطيّرونه يقال عنهم مطيرچيّة ـــ وبياعين العَرَقْ ـــ مشروبات روحية ـــ ويسمونه العراقيون حليب إسباع أي السبّاع ويقال حتى الشاذين جنسيا كانوا يتواجدون هناك لكثرة دور البغاء ـــ رجاء لا تقرأوها ببغاء ـــ لكثرة دور البغاء في تلك المنطقة آنذاك ولأنهم شلايتيّة أي حثالة عواطليّة سرسرية والسرسرية كما هي بمفهوم العامة وليس بمعناها الأصلي! فاستعان بهم ولد أبيض وقام بإلباسهم ملابس شرفاء روما وأعيانها حتى يظهروا على خشبة المسرح مع البطل الرئيسي متى ما جاء دورهم مقابل مادي بسيط  يؤمّن لهم شرب حليب ال إسباع وطالما الدور كومبارس صامت ليس فيه حوارا يؤدونه وافقوا بالإجماع حتى اقترب الموعد المحتوم وما أن أزف ذلك الوقت إياذانا بدخولهم للسلام على القيصر وشاهد الجمهور العراقي هؤلاء الشلايتية أمامهم حتى ارتفعت أصوات تعليقاتهم ضاحكة وساخرة وهي تقول لك هذا منو؟ عبود الحرامي؟ لا صدقة ل الله لك شوف هذا منو؟ صدّوقي ابن شكرية صخام على أم إلْ جابتك وهاي منو بعد؟ علاوي الكاولي؟ ولك صاير شريف روما؟ المهم أن الأزمة عدت بسلام إلى أن حلّت المفاجأة الثانية أو الصاعقة على رأس جورج أبيض وفرقته في اليوم التالي والتي لم تكن المفاجأة لهم ممتعة! إذ لاحظوا وهم يستعدون للعرض اختفاء بعض الملابس وقلائد الأشراف المذهبّة فصاح ابن أبيض بالحاضرين غاضبا أين ملابس وقلائد الأشراف؟ فأجابه أحدهم بصوت الواثق سرقوها أشراف روما يا أُستاز! ومن هنا ظهر مصطلح شريف روما في ثلاثينيات القرن الماضي بالعاصمة العراقية واستمرت حتى يومنا هذا إلى أن ظهر الشلايتي الخوّان لابورتا في عاصمة كتالونيا بثياب برشلونية نظيفة غير نزيهة ولأنه وبحكم المهنة يعرف من أين تؤكل الكتف ويعرف إزاي يطلع منها مثل الشعرة من العجين كونه محامٍ بارع في مهنته لم يستطع أحد أن يكتشف سرقاته ـــ والتي لا تهمني ـــ فمنذ خروجه الغير مأسوف عليه وهو يدق الإسفين تلو الإسفين في محيط النادي حتى بانت وباءت كل مخططاته للعودة ولله الحمد بالفشل بعد أن انكشف وجهه القبيح سواء لأعضاء النادي أو لشعب كتالونيا الحر فبداية خسر الانتخابات وبفارق شاسع أمام الطرطور الصيني بل وحتى محاولته الأخيرة التي جاءت وبتحريض منه لجمع أصوات حجب الثقة عن الإدارة والتي قام بها المسخ الآخر بندييتو أيضا خسر حربه الثاني وكان نصيبه الخذلان ومما لاشك فيه وكما يقال تستطيع أن تخدع بعض الناس بعض الوقت لكنك لن تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت وليسمح لي الأخ العزيز المحامي مصطفى عضو رابطة القلم ـــ المختفي عن الأنظار ـــ فأنا لا أقصد المهنة بل الممتهن لها الذي أهانها وكما يقولون لو خُليت خُربت وبالتأكيد هناك من رَحِمَ ربي أما كيف ولماذا ومتى أهانها المسخ الخوّان لابورتا؟ لنا في المقال القادم ثلاثي أضواء المشلح! نعم المشلح قرأتموها صح المشلح وليس المسلخ! والذي سيكون إهداء للأخ العزيز أبويوسف عضو رابطة القلم بتفصيل موجز يكاد أن يكون مملا سأشرح فيه وجهة نظري كيف أرادوا في سبيل الكرسي العقيم ومصالحهم الشخصية الضيقة تدمير برشلونة معنويا وماديا لكن حنكة وهدوء الأندونوسي بارتوميو ـــ لأن فئة من الببغاوات تصفه بغير الصيني ـــ وأنا سأسميه التايواني كيفي كيف صمد هذا الفلبيني! بهدوئه ووعيه ووعي الجماهير الكتالونية فكانوا للثلاثي بالمرصاد ووقفوا في وجه عاصفة الذل والخسة والنذالة لينجح الكوري بارتوميو ـــ لا تتعجبوا جيناته مبعثرة ـــ ويسقط شريف روما أما المفارقة الجميلة أن جورج أبيض ويعقوب نعوم توفيا في نفس العام 1959 رحم الله كل من أضاء شمعة ليضيء بها وطنه ومجتمعه ولعن الله كل من خان ويخون أمّته ومجتمعه لا أستطيع وأنا أختم الموضوع أن أنسى شاعر النيل حافظ إبراهيم معزيا نفسي ببعض أبياته الرائعة التي سطرها في قصيدة رَجَعْتُ لنفسي

https://pbs.twimg.com/profile_images/1489276644/_____________400x400.jpg

رحم الله شاعر النيل حافظ ابراهيم

رَجَعْتُ لنفسي فَاِتَّهَمتُ حَصاتي وَنادَيتُ قَومي فَاِحتَسَبتُ حَياتي 

رَمَوني بِعُقمٍ في الشَبابِ وَلَيتَني عَقِمتُ فَلَم أَجزَع لِقَولِ عُداتي 

وَلَدتُ وَلَمّا لَم أَجِد لِعَرائِسي رِجالاً وَأَكفاءً وَأَدتُ بَناتي 

وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

 

تقبلوا خالص وصادق ثرثراتي!

 

وعندك واحد ...........؟

ودي حتكتبها إزاي ياحسين؟ إكتبها بالحبر السري!

كتبها يوسف دشتي
(رئيس رابطة القلم)

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 4 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (ابو هاشم78) (abo yousof) (bacoopera) (ميسي رمز الوفاء)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  مقال مميز
موقع برشلونة

في كل واحد فينا نيمار صغير
كتبها zara2017  
(عضو رابطة القلم)
اقرأ المقال
  اخر المقالات
 في كل واحد فينا نيمار صغير 
بقلم zara2017
 شكرا لمن منحونا الفرصة 
بقلم bacoopera
 الرايخ الثالث! 
 من أنتم؟ 
 العالمُ والجاهل وجلسة حوار 
بقلم zara2017
 الـ 4231 يا فالفيردي 
بقلم abo yousof
 نقاط وحروف  
بقلم bacoopera
 سواريز +2؟؟ 
 ثيران وسنافير! 
 نقطة وفاق 
بقلم abo yousof
 إنه لمن دواعش شروري! 
 أبي عدس وأبي دال! 
 طنش تعش تنتعش! 
 بل ... فعلوا !!! 
بقلم Abo yousof
 التجارب تمنحك خبرة ولكن !!!!!!! 
بقلم bacoopera
 مكروهة ويابَت بِتْ! 
  ..أمنياتك وتوقعاتك في قالب ..والواقع ؟؟ 
 الصحافة رضي الله عنهم! (2) 
 أوراق مونديالية! (2) 
 أوراق مونديالية! (1) 
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل احمر ستايل ازرق اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    سياسة الخصوصية - Privacy Policy