النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

يوسف دشتي شريف روما (1)
مقال بقلم يوسف دشتي
[ تعديل | مسح ] تصنيف المقال : عام
بتاريخ السبت 11 نوفمبر 2017 (04:41) | التعليقات 20 | القراءات 3275
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
لأني لا أُلْبِسُ الحقيقة ثوبا أُخرِجُها عارية كما هي أقول للأعورِ أعورٌ في عينه!

  

http://www.powerretail.com.au/wp-content/uploads/2013/03/information-age-359x366.jpeg

لأننا نعيش عصر الثورة المعلوماتية ولأن الكم الرهيب من المعلومات المتوفرة غير عادي أحيانا يختلط الأمر عند البعض بالتفريق بين المعلومات والمعرفة وهي من المفاهيم الخاطئة لدى هذا البعض في عدم التفرقة والمساواة بينهما ووضعهما في سلة واحدة فليس زيادة المعلومات تعني بالضرورة زيادة المعرفة فالمعرفة تحتاج لثورة شخصية تصحيحية يقوم بها الفرد على مفاهيمه الخاطئة وتغييرها ولكن لأن الأمية والجهل أمراض مستشرية تأخرت هذه المعرفة كثيرا لدينا أما المعلومات فهي تتناقل في مواقع التواصل الاجتماعي ويتشارك بها مَن هُم بالكاد يفكون الخط وهنا مكمن الخطورة لأنهم لا يستندون إلى علم ومعرفة يتأثرون بما يقرأون ويتناقلونه دون وعي وتحليل ودراية فضحالة أفكارهم تقودهم إلى تفاهة التصديق مستندين على ما قرأوه وتناقلوه فالثقافة حسب تقسيم عالم الاجتماع الأمريكي پيتيريم سوروكين تنقسم إلى نوعين وهو بالمناسبة أمريكي من أصل روسي وكان من كبار المدرسين في جامعة هارفارد حيث قال أن هناك ثقافة حسية والتي هي بالأساس تبحث عن السعادة والمتعة ويتبعها (أصحاب السداسية الملعونة ومن كان على شاكلتهم) وثقافة فكرية تبحث عن القيم التي تكمن ما وراء الحسّي! وقال في نظريته أيضا أن الثقافة التي تبحث عن المتعة والسعادة فقط في طريقها للانحدار وهنا تذكرت نظرية أوزفالد شپينغلر في كتابه الأشهر تدهور الحضارة الغربية حيث كان قد حذر العالم أجمع وليس الغرب وحسب من الوقوع في الخطأ عندما بيّن خطورة تحول الحضارة إلى مدنية ومن ثم إلى التخشب وفقدان الإنسان للذات البشرية وللقيم والأخلاق

http://1.bp.blogspot.com/-xSkmOeh7_uk/VLnc-MDTHXI/AAAAAAAAAiw/PqFawRoxyrE/s1600/%D8%B9%D9%84%D9%85%2B%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%2B%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A91.jpg

لا أدري ما الذي قادني هنا ودفعني إلى التفكير في التغريب ما بين رحلة الشك والإيمان وانسلاخ المجتمعات من هذه القيم الأخلاقية الرفيعة وشُحّ المعلومات المتوفرة في ذلك الزمان البعيد والمقارنة أو الربط بينهما الآن؟ حيث لم يكن يتردد على مسامعنا إلا القليل من الأخبار عن الملحدين في تلك الفترات السابقة والكثير هذه الأيام عن تزايد نسبة هذه الجماعة في العالم الغربي عامة وفي العالم الإسلامي خاصة! والانحلال الأخلاقي الذي سيتبعه فيما بعد وطبيعي أن يسير بنا الموضوع للسؤال التالي ما الذي يقودنا لِسَبْر وغور هذه الحقيقة التي ألبسناها كعادتنا في إعلامنا الرسمي ثوبا كي لا تخدش كبريائنا ثم ما الذي جعل هذه الرحلة تستشري منذ فترة ليست بالقصيرة بهذه السرعة؟ هل بسبب النقلة النوعية للحضارة؟ أم للنقلة النوعية بطريقة التفكير؟ أو بسبب سرعة انتشار المعلومات من خلال تعدد مواقع التواصل الإجتماعي الحديثة؟ والتي لم يعد ممكنا معها حجب هذه الحقائق على غرار إعلامنا الحكومي وذلك للتنافسية التي تقدمها فيما بينها على وصول الخبر الغير مشفّر للمتلقي أينما كان؟ باعتقادي كل هذه الأسباب مجتمعة! ولكن هناك سبب غير مرئي أو غير ملحوظ وهو التغيير في إعادة تقييم القيم التي كان العالم يتفق عليها فيما مضى أما اليوم بدا وكأنهم يعيدون حساباتهم في قراءة تلك القيم! فهل سببه ذلك الموروث الثقافي أو الديني كوننا ورثناها عن الأباء والأجداد؟ أم لأننا في عصرٍ غلب الشك على الإيمان بسبب العوامل التي ذُكِرَت؟ في الحقيقة فكرة استسهال البقاء على الموروث سمة كامنة على النفس البشرية منذ الأزل وليس قاصرا على مجتمعٍ دون سواه ولنا في عبيد ثلاثي أضواء المسلخ! مثل ومثال لأنهم يقرأون في اتجاه واحد ولأنهم عبيد الثقافة الحسية فقط دون المقارنة والنظر إلى أبعد من أرنبة أنوفهم ففي بلاد الإغريق كان سقراط يجوب الشوارع ويطرح الأسئلة كي يستفز العقول لتُراجع ما تؤمن به وأيضا المسلّمات التي عاشوا عليها فأطلق صيحته الشهيرة حينئذ عندما قال الحياة التي لا تُفحص لا تستحق أن تُعاش!

https://i.gr-assets.com/images/S/compressed.photo.goodreads.com/hostedimages/1389743009i/8052444.jpg

فَنِعْمَ الصَّيحة للعقلاء من أبناء قرية سقراط وبئس النصيحة للجهلة من أبناء قريتي! فالصمم الذي أصاب آذانهم يتضح جليا فيما نعانيه بسببه في دولنا ويعتبر الكسل العقلي من أكثر وأخطر الأوبئة انتشارا في عالمنا العربي والإسلامي تحديدا (اللهم اجعل كلامنا خفيفا على المتبرشلونيين) فقد استشرى الجهل والتخلف والأمية مبلغه وإلا لما توغل النقل على حساب العقل وأفسد حياتنا وأنهك مقدرات وخيرات دولنا وشعوبنا المغلوبة على أمرها وذلك لأننا وببساطة لا نريد أن نفحص ما تسلمناه من موروث واكتفينا بالعيش عليه! ولحرماننا من الحرية وتكميم الأفواه ومن بطش سلطة الدولة انتقلنا لتفريغ ذلك النقص لتضمين سلطة الإله على حساب مساحة التفكير والتعبير لدينا فانخرط الكثير من الشباب في أحزاب وتيارات معادية للأفكار النيرة والمستنيرة فكان لتواجد مساحة الحرية في مواقع التواصل التي ذكرتُها وفقدانها في المجتمع المحكوم من الدولة دافعا ومحركا لهذه القولبة ولكن لماذا هذه الثورة الآن؟ الجواب ببساطة (الفراغ) ولخوفهم من خوض غمار تجربة الشك! يقول ول ديوارنت في كتابه الشهير قصة الفلسفة وقد تطرقت إليه سابقا في أحد المقالات هنا أنت تشك إذن أنت فيلسوف! فالشك ببساطة يوصلك إلى الإيمان المطلق فيما تود أن تعرفه وتثق به لاحقا من خلال البحث والتنقيب في الكتب لا أن تستند على معلومة تتناقلها من مواقع التواصل فقط أو القراءة في اتجاه واحد دون بحث أو تمحيص والشك نعمة عندما يُبنى على أسس علمية وصحية صحيحة فنحن بحاجة لمراجعة مفاهيمنا على الدوام فيما نعتقد أنه صحيحا فالاعتراف بالخطأ فضيلة ولكن عند البعض للأسف فضيحة! (اللهم اجعل كلامنا خفيفا على البعض من أصحاب الكهف والرايخ الثالث وبقية شلة الأنس) لأنهم يتبعون شريف روما في كتالونيا أما ما حكاية هذا الشريف وروما؟ استحملوا ثرثراتي وتابعوني في العدد القادم


تقبلوا خالص وصادق ثرثراتي!

 

وعندك واحد ...........؟

ودي حتكتبها إزاي ياحسين؟ إكتبها بالحبر السري!

كتبها يوسف دشتي
(رئيس رابطة القلم)

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 5 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (abo yousof) (سعيد البدري) (hamo_barca) (ربوع الشام) (bacoopera)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  مقال مميز
موقع برشلونة

في كل واحد فينا نيمار صغير
كتبها zara2017  
(عضو رابطة القلم)
اقرأ المقال
  اخر المقالات
 في كل واحد فينا نيمار صغير 
بقلم zara2017
 شكرا لمن منحونا الفرصة 
بقلم bacoopera
 الرايخ الثالث! 
 من أنتم؟ 
 العالمُ والجاهل وجلسة حوار 
بقلم zara2017
 الـ 4231 يا فالفيردي 
بقلم abo yousof
 نقاط وحروف  
بقلم bacoopera
 سواريز +2؟؟ 
 ثيران وسنافير! 
 نقطة وفاق 
بقلم abo yousof
 إنه لمن دواعش شروري! 
 أبي عدس وأبي دال! 
 طنش تعش تنتعش! 
 بل ... فعلوا !!! 
بقلم Abo yousof
 التجارب تمنحك خبرة ولكن !!!!!!! 
بقلم bacoopera
 مكروهة ويابَت بِتْ! 
  ..أمنياتك وتوقعاتك في قالب ..والواقع ؟؟ 
 الصحافة رضي الله عنهم! (2) 
 أوراق مونديالية! (2) 
 أوراق مونديالية! (1) 
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل احمر ستايل ازرق اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    سياسة الخصوصية - Privacy Policy