النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر


من مقالات رابطة القلم
العودة الى رابطة القلم

يوسف دشتي الشنطه في خدمة الشعب! (3)
مقال بقلم يوسف دشتي
[ تعديل | مسح ] تصنيف المقال : مناقشة
بتاريخ الخميس 28 سبتمبر 2017 (17:27) | التعليقات 19 | القراءات 4224
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
لسان حال الببغاوات والرايخ الثالث اليوم الحمد لله على كل حال زهق الحق وظهر الباطل😜😂

http://arabic.sport360.com/wp-content/uploads/2017/05/Ernesto-valverde.jpg

النملة التي قرصت ببغاوات الرايخ الثالث وأصحاب الكهف!

لماذا نمارس هذا التشويه ونتفنن بعقدة الذنب لدرجة جلد الذات بل وجلد الآخرين أحيانا؟ قلنا إذا أردنا أن نعرف أنفسنا معرفة حقيقية علينا أن نعرف تلك الصورة الحقيقية التي رسمناها لأنفسنا ومن هنا تبدأ رحلة النتائج المبنية على نتيجة تلك الوقائع لتلك الصورة! لكن كيف لنا أن نعرف؟ بالتأكيد من الطبيعي أن يكون للأسرة البيئة والمجتمع دورا حيويا في تشكيل تلك الصورة ولكن افتقادنا للسلام الروحي في دواخلنا يجعلنا أن نقف على مفترق طرق ليدفعنا ذلك إلى المزيد من الحيرة لتتحول لاحقا إلى الغيرة المشكلات المزمنة والمستعصية في عالمنا العربي والإسلامي يا سادة ولطالما كان المجتمع ذكوريا لغيت سيدتي الفاضلة من حساباتي! فهذه المشكلات وعدم تقدمنا وتقبلنا الآخر خللٌ يكمن في ميزان التعليم والمعرفة، فنحن شِخْنا على مقولة العلم في الصغر كالنقش في الحجر وهذا المفهوم المغلوط أو المعكوس هو ما أدى إلى ما نحن عليه اليوم من تصدع في العلاقات وتشقق وشقاق في الكيانات!

http://b.smimg.net/15/04/640x480/josep-maria-bartomeu-barcelona.jpg

حصل بينديتو على 12504 صوتًا فقط ومع الخوّان لابورتا أصبح 12506

آثرنا العلم على المعرفة! ويا لفداحة ما اخترنا فالتقدم الهائل في التكنولوجيا وثورة المعلومات المعرفية أكدا لنا فداحة ما كنا نعتقد أنه صحيحا والأبحاث التجريبية حول السلطة والقيادة والتسيير مكّنت علماء النفس لابتكار أو استخراج ثلاث أساليب للتنشيط وليس هذا مكان أو مجال حصرها، واختلافنا في تعاطي مفهوم العلم والمعرفة وأيهما أفضل تسبب في هذا الشرخ! فنحن بحاجة إلى تطبيق پيداغوجيا العلم لأطفالنا كي ننشئ مجتمعات راقية لا تعرف إراقة الدماء وخلافا للسائد المتعارف عليه فمنطق العلم يختلف عن منطق المعرفة! وأيضا لن أدخل في التفاصيل ويكفي أننا لم نتعلم أن نحب الآخر وافتقادنا للمحبة ولهذه المعرفة وتركيزنا على ديناميكية المعرفة الحسابية العلمية الميكانيكية والتي ليست لها علاقة بالمرحوم إنريكي! أدت إلى ما نحن عليه الآن وكأننا للتو خرجنا من صحراء نجد! نحن بحاجة إلى المعرفة لتنشيط ذواتنا وتنقية شرورنا كي نعلم أطفالنا المعرفة لاستحضار العلاقات الإنسانية! لن أغوص كثيرا في هذه النظرية لأن ابن الكلب الفار اللي في عبّي زعل وأنا إن سيطرت على نفسي لا أستطيع السيطرة عليه! وأيضا بسبب افتقادي للمعرفة كما الغالبية في الصغر أراه بدأ ينغزني ويلكزني بالهمز تارة وباللمز تارة أخرى على أن تبقى الألف في (أخرى) مرفوعة لا منصوبة مع مراعاة فارق التوقيت لمدينة قندهار وضواحيها! والطامة الكبرى أننا نريد من المتبرشلونيين أو أطفال 2009 والبقية الباغية أو البغية الباقية من فرقة حسب الله أو شلة الأنس تعددت الألقاب والعقول الفارغة واحدة!

http://www.motamemres.com/ExtractedNews/IssueId/002514/Sport/arabia.eurosport/000011.jpg

الصفقة الفاشلة مع الإدارة الفاشلة!

كيف نريد من أصحاب الكهف وهذه العقول الجوفاء أو الجايفة كما ينطقها الأشقاء في العراق الشقيق كيف نريد من هؤلاء الجلوس على مائدة العقل وقد أُتخموا ضياعا في دهاليز القلوب المريضة بحب الذات والنرجسية الخبيثة العالية وبالأنا المتضخمة فأي ضياع يعيشون فيه وأي وقت ضائع سنيضعه بالجلوس مع هؤلاء التفّه والتحدث بعلم المنطق الذي لا يجيدونه! فهل يستوي الذي يعلمون والذين لا يعلمون؟ غطيني وصوّتي يمّه وحمدا لله أن من وضعوا علم المعرفة قد ماتوا وشبعوا موت! منذ تعيين فالفيردي وقبل أي جلسة تدريبية انهالوا عليه بالسباب والشتم وحتى هذه اللحظة فكل انتصار يحققه يرجعونه لميسي وأي انكسار سببه الطرطور الصيني الذي ضرب بنتديتو والخوّان لابورتا بمقتل بعد أن فشلا بحجب الثقة عن الإدارة لفشلهما بالحصول على النسبة التي تظهر تفوقهما وأحقيتهما ومرة أخرى يثبت الطرطور الأندونيسي إدارته الناجحة ويصمد أمام عاصفة الحقد من ببغاوات كتالونيا القليلة جدا قياسا لببغاوات العرب وضرب رقما قياسيا للصمود ولكيما نعرف مدى تخلف هذه الشرذمة من المختلفين عن الغير كانوا يلقبون فالفيردي بالنملة وهو أروع صفة عن عمل النملة المنتظم والدؤوب ولكن لأنهم متخلفين ومرضى في عقولهم ظنوا أنها شتيمة وانتقاصا له فكانوا يرددونه في تعليقاتهم وفي بعض مواضيعهم دون وعي في ساحة الفرقاء بعد أن كانت ساحةً للفقراء! ناهيكم عن انتداب باولينيو واطلاق أحكامهم المسبقة على فشل الصفقة متناسين فشلهم الكلوي في عقولهم!

 

وعندك واحد ...........؟

ودي حتكتبها إزاي ياحسين؟ إكتبها بالحبر السري!



تقبلوا خالص وصادق ثرثراتي
!

كتبها يوسف دشتي
(رئيس رابطة القلم)

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 6 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (shibli sy) (سعيد البدري) (abo yousof) (baddou aziz) (ربوع الشام) (bacoopera)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟
 
اعلان تجاري

  مقال مميز
موقع برشلونة

دوري الابطال .. لاوقت للتمنيات
كتبها سعيد البدري  
(عضو رابطة القلم)
اقرأ المقال
  اخر المقالات
 دوري الابطال .. لاوقت للتمنيات  
 القادم الصعب و ميركاتو الشتاء  
 ضبط الانفعالات طريق التمييز 
بقلم bacoopera
 شريف روما (3) 
 الواقعية تعني قول ما لا يقال احيانا ؟؟!!! 
 ما يحتاجه برشلونة لانجاح موسمه .. 
 التحكيم الاسباني يضعف المنافسة الاقوي 
بقلم bacoopera
 لمشجعي الشتيمة والبذاءة مع خالص الازدراء .. 
 محاولة إغتيال فى كلاسيكو الموسم ! 
بقلم hamo_barca
 شريف روما (2) 
 حائط برلين المنيع ، وبرج ايفل العالى ..! 
بقلم hamo_barca
 جريزمان بحاجة لبرشلونة وبرشلونة يحتاج جريزمان  
 شريف روما (1) 
 والكلام ليكي يا جاره! 
 اللو البغبغاوية! 
 فالفيردى وغسيل مخ برشلونة!! 
بقلم hamo_barca
 واو الثمانية! 
 يد بيكيه ؟؟؟!! 
 تغيير مفهوم كرة القدم بعنوان ((الاسطوره)) 
بقلم roadm
 اقرأ 
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل احمر ستايل ازرق اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    سياسة الخصوصية - Privacy Policy