النسخه الخفيفه للموقع صفحة الشبكة على الفيسيوك حساب الشبكة على تويتر

موقع برشلونة سقراطيات كروية
مقال بقلم shibli sy
تصنيف المقال : عام
بتاريخ الأثنين 10 يوليو 2017 (09:38) | التعليقات 13 | القراءات 1479
حجم الخط : [ أكبر | أصغر ]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتحية معطرة للجميع في موقع كلاسيكو برشلونة

تعريف المدرب ذي الفلسفة أو السقراطية الكروية من وجهة نظري : هو ذلك المدرب الذي يقدم الإضافة للعبة على طريقته الخاصة و يحدث تطور بها، و يكون وفيا لفلسفته مهما كان حجم خصمه. اللعب بالتكتلات الدفاعية و الهجمات المرتدة فلسفة متوارثة، و ليست فلسفة خاصة بدييغو سيميوني وحده أو هو من إبتكرها، فلماذا لم نقل عن مورينيو من قبله أنه مدرب ذو فلسفة متوارثة  ؟ مع أنه كان وما زال ينتمي لهذه المدرسة.  هناك فرق بين أن تكون مدربا يملك فلسفته الخاصة،مثل غوارديولاالذي بالطبع هو احد ابناء مدرسة الكرة الهجومية وفلسفة كرويف ولكن غوارديولا اسس فلسفة خاصة به وكذلك الامر بالنسبة لمورينيو الذي يمتلك فلسفة خاصة به يتميز بها عن الجميع                                                                                                        السقراطية او الفلسفة فى كرة القدم ! لا أعلم إذا كانت مبدأ؟ أم فى النهاية فلسفة تحتمل النجاح او الفشل ومن المستحيل تغييرها رغم عدم التأكد من نجاحها احيانا  ؟كلما أتذكر العديد من الأشياء التى حصلت مع بعض المدربين !فى بعض الاحيان تظهر لي حقاً بأن الفلسفة مبدأ لا يمكن أن يغيرها صاحبها (المدرب) مهما كلفه الأمر! وأسأل نفسي لماذا كل هذا العناد ؟لهذه الدرجة تتحكم فلسفة المدرب فى تفكيره ومن ثم تعامله مع الظروف!! ربما لو أراد التنازل عن فلسفته لإنتصر !! لتكون نهاية عناده ودفاعه عن فلسفته أدى إلى هزيمته !!رأيت ذلك فى العديد من المرات  ولذلك ساتحدث في هذا المقال عن اشهر مدربين بالعالم الذين يمتلكون فلسفة اوسقراطية كروية خاصة بهم 1_برشلونة جورديولا 2012 فى نصف نهائي الأبطال عندما كان متفوق على تشيلسي 2 للاشئ مع أفضلية عددية لفريق جورديولا بطرد قائد البلوز جون تيرى بهذه النتيجة كان برشلونة فى النهائى لو كان قرار عدم الاندفاع وفرض أسلوبه !! الذى بسببه أستغل تشيلسي المساحات التى تركها جورديولا بإحراز هدفين ليصعد تشيلسي للنهائي على حساب برشلونة فى مباراة ربما كانت فى المتناول لبرشلونة وكانت النتيجة قبل التشبث بالفلسفة تضمن تأهل برشلونة للنها~ي لابل احراز الكأس  !و عندما دافع جورديولا عن فلسفته كان ذلك سبب فى هزيمته ربما فى أسهل نصف نهائى أبطال من ناحية (الظروف)( ما فعله جورديولا أثبت لى بأن الفلسفة من الممكن أن تكون مبدأ لا يمكن تغيره )2_دور الستة عشر من الأبطال عام 2015 پيپ يسقط احيانا في فخ عناده و هذا ليس بالامر الغريب على تلميذ يوهان كرويف. هذا الاخير كان دائما يقول:" عليك ان تتشبت بأفكارك عند الفشل". جوارديولا طبق اليوم نقيض مقولة استاذه. اذ عندما سجل هدف التقدم الذي اعاد المباراة الى نقطة البداية، انساق كعادته ما فعله جورديولا نفس الشئ هو ما فعله مورينهو العنوان واحد الدفاع عن فلسفته الخاصة !!ولكن ما تغير هو فقط كان نوع الفلسفة .. كان لقاء العودة ما بين تشيلسي والباريس وكان كافي لفريق مورينهو التعادل السلبي وفى بداية اللقاء تم طرد إبرا من باريس وربما هذا الأمر لم يكن كافيٍ لمورينهو ليجعله يتنازل عن التحفُظ الذى بدأ به اللقاء ومع ذلك تقدم بهدف ! وبدل من أن يحتفظ بالكرة أو يلجأ للعب متوازن فى ما تبقى من وقت قرر أن يدافع وكان ضريبة ذلك إحراز النادي الباريسي لهدف التعديل !واستمر اللقاء حتى الأشواط الإضافية وعند بداية الشوط الإضافي الأول وما قدمه تشيلسي من أداء قلت .. ربما تعلم مورينهو الدرس فى وقت المباراة الأصلي وقرر التصحيح فى الأشواط الإضافية وكان نتيجة ذلك إحراز البلوز هدف التقدم ولما لا هدف الصعود لو كان مورينهو قرر الاستمرار على إنهاء ما بدأه فى الأشواط الإضافية! ولكن لأنه مورينهو فعلى العناد أن يحضر! أراد مورينهو ايضآ الدفاع عن فلسفته الخاصة والتى تتمثل فى العبقرية بتغير القواعد !وقرر أن يتراجع تشيلسي فى الوقت الإضافى الثانى ويترك الباريس يتقدم للامام ومن ثم يبدأ هو برد الفعل ليظهر ويثبت أنه من غير قاعدة اللعبة من خير وسيلة للدفاع الهجوم .. إلى ( خير وسيلة للهجوم الدفاع ) ومن هنا كانت النهاية كرة ثابتة فى آخر اللحظات يصعد من خلالها تياغو سليفا ليحرز هدف التعديل وهو هدف صعود الباريسين إلى ثمن النهائي !فى ماذا تسبب دفاع مورينهو عن فلسفته؟ببساطة تسبب ايضآ بهزيمته! (ومن هنا ايضآ أثبت لى مورينهو بأن الفلسفة من الممكن أن تكون سقراطية  لا يمكن تغيرها ) فغوارديولا ومورينيو على سبيل المثال يعتبران ان تغيير  فلسفتهما هي بمثابة التخلي عن الكبرياء لديهم ولذلك فلسفتهم ثابتة لاتتغير ..و بالطبع هناك العديد من الأمثلة ولكنى فضلت الاختصار لحالات وقفت عندها !وبالتأكيد ليست كل هزيمة كانت أسباب حدوثها هو عناد صاحبها على فرض فلسفته .. ولكن يبقي السؤال هل فعلآ سنتعامل مع الفلسفة فى كرة القدم على أنها مبدأ؟ وإذا قررنا التعامل معها على أنها هكذا !علينا أن نستحضر حكمة تقول (المبادئ لا تتجزأ )وأخرى (المبادئ لا تقبل بأنصاف الحلول )حتى يتأكد كل منا من رأيه وحتى لا يتسرع كل منا الحكم على شئ ربمأ لم يكتمل أو يكون له جزء أخر !!فما رأيكم أن نبحث عن وجه أخر لها من الممكن أن يثبت لنا العكس وهو لما لا تكون الفلسفة فى كرة القدم ليس إلافلسفة تقود احيانا الى عدم النجاح  والفشل الذريع  ؟ من سيتعامل معها على أنها مبدأ رجاء لا ينسى الحكمة ! ومن يراها لاتنجح دائما فلينظر لعديد الأمثلة التى ثبت فيها أنها بالفعل مبدأ ثابت لايمكن تغييره وان ادى بصاحبه الى الهزيمة

كتبها shibli sy

تقييم المقال من اعضاء رابطة القلم
- قيم المقال 5 عضو من رابطة القلم .
- معدل التقييم من رابطة القلم نجوم .
- قيم المقال اعضاء رابطة القلم : (ابو هاشم78) (عمار الياسري) (toffi) (baddou aziz) (abo yousof)
>> ماذا نقصد برابطة القلم ؟

صندوق التعليق


التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل

اذا كان هذا المقال منسوخ من اي مكان او انت كاتبه الحقيقي راسل الادارة لتصحيح ذلك
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

1# مرهف الاحساس الأثنين 10 يوليو 2017 (17:58)
عضو رابطة مراقبي المجموعات - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..صديقي الغالي والمحترم وزو الذوق الرفيع الاخ شبلي حفظك الله .. كما زكرت فلسفه كل مدرب تختلف عن الاخر فمنهم له فلسفته الخاصه ومنهم فلسفه وراثيه ولكن هناك من تنجح فلسفته وهناك من تفشل وقد يكون تناقض بين فلسفه المدرب واسلوب لعب الفريق كيف ؟ .. برشلونه تعود علي فلسفه التيكي تاكي والاسلوب الهجومي ولكن القليل من ينجح بهذا الاسلوب الخلاصه اي مدرب يجب ان يدرس جيدا فلسفه الفريق وطريقه لعبه . يجب ان يتعامل المدرب بحذر مع فلسفه الفريق حتي يتعود الاثنين علي فلسفه معينه وكما قلت ليس كل مدرب يتبع فلسفه معينه ينجح بان يفرض تلك الفلسفه علي فريق ما ..ومثال علي ذلك ريال مدريد اسلوب لعبه هومي نوعا ما ولكن عندما جاء مورينهو وفرض اسلوبه الدفاعي ولكن الفشل كان مصيره امام اسلوب التيكي تاكا الكتلوني تقبل تحياتي
ما أصاب عبداُ هم و لا حزن فقال : اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ..

2# ilyass sabiri 2 الأثنين 10 يوليو 2017 (18:03)
كتالوني مجنون - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
مشكوور على المقال واتمنى كل التوفيق للكتلان

3# shibli sy الأثنين 10 يوليو 2017 (19:23)
كاتب المقال
كاتلوني خبره - [كاتلوني] - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
تحياتي للاخ مرهف صراحة انا اعتقد ان الثتشبث بالفلسفة تؤدي الى الفشل الذريع وهذا ماحدث مع انريكي مع ان انريكي ليس صاحب فلسفة خاصة به فحالته حالة دييغو سيميوني كان يطبق فلسفة متوارثة من غوارديولا وكرويف وغيرهم احيانا تنجح معه واحيانا تفشل ولكن انريكي المشكلة ان فلسفته خاصة به من جهة غرابتها وليس من جهة تطوير فلسفة سابقة وفكان يبدل ويبدل في التشكيلة ويصر على عناده كثيرا فبعد الخسارة بباريس عاد يكرر نفس الفلسقة امام اليوفي في ايطاليا وفي النهاية ماهي الا فلسفة فارغة تؤدي الى الغرق انا اعتقد ان انريكي كات يحاول تأسيس فلسفة خاصة به على غرار غوارديلا وكأنه كان يقول لنا (لن اعيش بجلباب غوارديولا )
القدس قلبي دمشق عقلي برشلونة روحي

4# المهام الخاصة الثلاثاء 11 يوليو 2017 (10:51)
كتالوني مجنون - [كاتلوني] - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
في كرة القدم وفي أي مكان آخر في هذه الحياة الفلسفة الزائدة عن حدها ستدمر كل شيء .. على سبيل المثال: لماذا يفشل أرسنال فينغر ؟ لماذا فشل بيب البايرن .؟ لماذا فشل مورينو تشيلسي عندما إستلم تدريبهم في المرة الثانية .؟ لماذا هناك مؤشرات تشير إلى أن بيب سيفشل ربما مع السيتي .؟ والأهم من كل ذلك لماذا فشل برشلونة .؟؟؟؟ كل هذه النقاط تجمعها إجابة واحدة ألا وهي أن مدربي هذه الفرق أصرو على اللعب بفلسفة وأسلوب واحد يكاد لا يتغير أبداً . فإما مهاجمين بجنون دون الإلتفات للدفاع . أو مدافعين بتحفظ كبير دون تكبد عناء الهجوم . وبالتالي أصبحو مكشوفين أمام كافة الفرق ولم يعد أبداً صعب على أي فريق حتى لو كان صغير إيقافهم .! ليس فقط إيقافهم بل ربما سحقهم بالأربعة أو الثلاثة مع الرحمة .!
يســألوننــي لمــاذا أحبـــــــ بــرشــلونــة ..!! مــــا أغبــــــاهم ..!! كــأنهـــم يسـ ..

افضل تعليق لهذا المقال هو

5# abo yousof الثلاثاء 11 يوليو 2017 (14:06)
عضو رابطة القلم - [كاتلوني] - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
كالعادة شبلي باشا يطل علينا بمقال  جديد  جميل ومفيد... حياك الله يا غالي ورعاك... لا اخفيك اني للمرة الاولى اقرا مقال بهذا الصدد، انتابتني الحيرة منه حتى قراته للمرة الثانية.. شوف يا صديقي، من الجيد ان يكون للمدرب فلسفته الخاصة التي يتميز بها عن غيره، لكن احيانا ظروف قاهرة قد تجعل من هذه الفلسفة سلاح ذو حدين، الشهرة من اهم اسباب نجاح الفلسفة برايي المتواضع لما تعطيه من دفع معنوي رهيب تجعل من الفلسفة الخاصة اسلوب تتبعه اجيال وايضا يضطر نقاد ومدربين وخبراء بالكرة لدراسة ادق تفاصيل التكتيك والتحركات حتى داخل غرف الملابس والتدريبات.. لكن انا ارى ان المرونة هي اهم اسباب النجاح في التدريب، فمن الجيد التقيد بفلسفة او منهج خاص لكن اعتماد اسلوب المفاجأة والتغيير وتعدد الخطط حسب مجريات اللقاء امر ضروري لا بل واجب، والامثلة كثيرة عند بعض المدربين المغمورين انهم اعتمدو على اخطاء مدربي خصومهم وتشبثهم بفلسفتهم لكسب ثغرات في اللعب والفريق الخصم لتسجيل اهداف بالجملة وطبعا الامثلة كثيرة لا يسعنا ذكرها كلها لكن مباريات ذهاب باريس واليوفي خير امثلة، ليفربول يفوز بالاربعة ضد الريال الاسطوري 2008، بينما بالمقابل نجد ان ايطاليا باخر فوز لها بكاس عالم باضعف نسخة منها فازت بفلسفتها الخاصة، بينما لم تشفع لمورينيو او اوناي ايمري او حتى انشيلوتي واخرهم الخبير فارغيسون فلسفتهم بالكثير من المناسبات ولا اعني مناسبات ضد برشلونة ... اذا المرونة والدراسة والاستشارة ثم اعتماد مهارات لاعبي الفريق والدكة اهم اسباب النجاح في التدريب، اما السقراطية فهي بلا ادنى شك جيدة ومفيدة لكنها لو لم تتقيد بتغيرات دورية حسب حاجيات اللعب لن تنجح ابدا.. دمت بود
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك



6# dawood20162017 الثلاثاء 11 يوليو 2017 (16:42)
هو صح!
احسنتم اخي ففلسفة التدريب والابقاء عليها هي صفة متلازمه مع المدربين الذين ثقتهم بنفسهم او بلاعبيهم او بنجاح او فشل الطريقة الخاصة به فهناك كما قلت خطته الاساسيه تكدس الدفاع والاعتماد على لاعبين اثنين فقط احدهما يجيد الباص الطويل والثاني سريع بين دفاع الخصم وهذه ما يلعب عليها اغلبية الفرق المحليه والعالميه وهناك فلسفة افضل طريقة للدفاع هي الهجوم فهي سلاح ذو حدين وهو ما كان عليه مدرب رايوفايكانو والتي كانت نتائجه جيده ان نجح وكارثيه ان خسر وتكون الخساره باهداف كثيره لكن المشكله تقع في ان المدرب اي مدرب من الصعب عليه تبديل فلسفته التدريبيه بسهوله خوفا من الفشل بل يبقى على مانجح فيها ويحاول نقلها الى الفريق الجديد الذي ينتقل له حتى وان لم تكن ادوات خطته وفلسفة لعبه موجوده في الفريق الجديد وهذا ماجرى على غوارديولا في اول موسم له في السيتي وهاهو اليوم ينتدب من يعتقده سيجعل من فلسفة خططه ناجحه وتاتي بثمارها
لايوجد

7# اسيل الكتلوني الثلاثاء 11 يوليو 2017 (19:47)
كتالوني مجنون - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
شكرااا ع المقال الرائع والفكرة الجميلة في الموضوع
اتخذت قراري لن ارضي أن أكون كالقشة تحت الامطاري لن ارضي أتخبط بالوحل تسحقني إقدام الطغ ..

8# baddou aziz الثلاثاء 11 يوليو 2017 (22:34)
عضو رابطة القلم - [كاتلوني] - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته بوركت اخي شيبلي انت مميز للغاية ولك اهداف نبيلة لمستقبل الكلاسيو البرشلوني وكذا نمط من صيغة اخرى ,ردي على مقالك سيكون عبارة عن اسئلة مادام انك ناقشت مدربين كانوا قريبين منا جدا للغاية اولا فلسفة المدرب لابد منها وانما هل ممكن لكوارديولا ان تنجح فلسفته بدون تواجد نجوم من الطراز العالي الذين كانوا متواجدين في البارصا في عهده ؟ ولماذا لم تنجح في الباييرن كما نجحت في البارصا ؟ وما رايناه الموسم الماضي مع السيتي نفس النهج الذي اتبعه مع البايرن وفشل ؟اما السيهم مورينو دائما ما يختار الفرق القوية ماديا وشعبيا وهل بالفعل نجح مع الريال ؟ وانتقاله الى الشيلسي بماذا نفعته فلسفته ؟ وفي الاخير اختار الفريق الذي ممكن ان يمهد له الطريق بالصفقات القوية لان لهم المال ماذا فعل في الدوري الانجليزي لانهم الاكثر انفاقا في الميركاتو ؟فعلا هناك فلسفة لكل مدرب ولكن استدراكيا يكون اللاعب الرقم الصعب للمدرب اذا توفر لديه كوارديولا لن يعاود ولن يكرر ما فعله مع البارصا حتى لو رجع للبارصا الان لماذا لان في ذلك العهد كان محظوضا للغاية لان توفر لديه كل السبل النجاح الذي مهده له اناس من قبله بعملهم الكبير في لاماسيا وكان الانتاج من نصيبه لو اتى اي مدرب في تلك اللحظة التي اثمرت فيه البارصا لحقق الالقاب ولن ننسى انه استفاد من العملاق يوهان كريف وهذا لن ننكر انه لم يقدم للبارصا بل فعل لان هكان الدافع الاكبر واستفاد من خبرته بجانب كريف اما مورينو هو الاخر وراء الفرق القوية هل ان ذهب الى فريق الاصلي بورتو هل سيعاود الانجاز بالطبع لا .انا في بعض الاحيان لماذا البعض من المدربين تنادي عليهم فرق عادية لا يقبلون بتدريبها ؟ هذا دليل انهم وراء الشهرة فقط ؟؟؟؟؟؟؟؟ لكل مدرب تكايك خاص به ولكن الكرة بدت واضحة للكل الاهم هل تتوفر على لاعبين للتنفيذ ممكن ينجح موسمه الاول ولكن الثاني يفشل لان لاعبيه يتركوه من اجل الشهرة والفرق الكبرى لاه كل لاعب يحلم وبداخله فريق كبير يتمنى ان يلعب معه كمثل المدربين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟سلام اخي
الالتزام الرياضي لا للتعصب لا للانانية نعم للروح الرياضية فريقنا اكثر من مجرد نادي

9# shibli sy الأربعاء 12 يوليو 2017 (05:18)
كاتب المقال
كاتلوني خبره - [كاتلوني] - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
تحياتي للاخ ابو يوسف هذا هو مربط الفرس في الموضوع المرونة التكتيكية قد تكون موجودة في فكرهم ولكن التخلي عن فلسفتهم بمثابة التخلي عن كبريائهم
القدس قلبي دمشق عقلي برشلونة روحي

10# shibli sy الأربعاء 12 يوليو 2017 (05:30)
كاتب المقال
كاتلوني خبره - [كاتلوني] - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
تحياتي للاخ بادو العزيز بالتأكيد ان وجود الضواهر الخارقة كميسي وشافي واننيستا مهدت الطريق لغوارديولا لانجاح الفكر الجديد الذي طوره ولو عاد غوارديولا وكان مكان انريكي لااعتقد انه سيحقق نتائج افضل من انريكي انريكي الموسم الاول حقق الخماسية لوجود تشافي انييستا ميسي الموسم الثاني ثنائية لوجود ميسي وانييستا فقط الموسم الثالث الكأس لوجود ميسي فقط وتراجع انييستا بدنيا وغوارديلا لن يحقق افضل من انريكي في ظل هذه المعطيات حتى انه انريكي اضاف نوع من التجديد وهي الهجمات المرتدة السريعة من نيمار وميسي وسواريز المهم غواردولا صاحب فلسفة خاصة به ونجحت معه وفشلت ايضا لوكان لديه المرونة كما ذكر الاخ ابويوسف لاحرز الابطال فياعوام 09 -10-11-12 لوجود الظواهرالخارقة اضاع اثنتين بسبب تشبثه بفلسفته وعدم مرونته اما مورينيو صاحب فلسفة خاصة به ومميزة ولكنه جبان لايجرؤ على تدريب فريق متوسط بدون نجوم حتى لاتكشف عيوبه بالنهاية تجد الفسفة مبدأ ثابت وتصل ال نتيجة انها فلسفة جزافية وتحتمل المخاطرة بالفريق وتصل الى نتيجة هي انها فارغة بالنهاية
القدس قلبي دمشق عقلي برشلونة روحي

11# bacoopera الأربعاء 12 يوليو 2017 (08:07)
كاتلوني خبره - [هلالي] - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
موضوع اكثر من رائع وشيق تقبل تقديري واحترامي
من غيرنا زعيم الامة البرسا الهلال

12# aboali7070 الأربعاء 12 يوليو 2017 (12:55)
تعدد الخطط حسب مجريات اللقاء امر ضروري لا بل واجب،
لايوجد

13# qarout الثلاثاء 18 يوليو 2017 (23:18)
كاتلوني مبتدئ - [ الملف الشخصي - موقعه - دعوة للصداقة ]
كل التوفيق لكتيبة الرعب الكتلونية
الدكتور محمود قاروط
 
اعلان تجاري
الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن بالرياض

  مقال مميز
موقع برشلونة

من سيخسر من
كتبها dawood20162017  
اقرأ المقال
  اخر المقالات
 سوق برشلونة الصيفي بين الاثارة و الركود 
بقلم souhail el
  الحلقة الاضعف  
بقلم shibli sy
 ساحة الفقراء أم ساحة الفرقاء! (2) 
 من سيخسر من 
  نيمار ... ليس X BOX 
  مقبرة النجوم ليست برشلونة؟؟؟ 
 الاخلاق تقديس للحياة 1 
بقلم baddou aziz
 الف ليلة وليلة  
بقلم shibli sy
 هل فعلا غوميز لاعب جيد وبمستوى برشلونة ؟ 
بقلم qarout
 فالفيردي والعقل الاحترافي 
 ساحة الفقراء أم ساحة الفرقاء! (1) 
 بين بارثوميو وروبيرت وصلتهما بالغباء 
 اخالفك لكي احالفك  
بقلم baddou aziz
 سقراطيات كروية  
بقلم shibli sy
 على فنجان قهوتنا 
بقلم Abo yousof
 •••• أشباح في المقبره •••• 
بقلم toffi
 جنس بوند والجمس الثالث! 
 زاوية قانونية  
بقلم shibli sy
 دعوة الى التسامح  
بقلم baddou aziz
 العدالة والمتعة والتحديث  
بقلم shibli sy
  خيارات ومعلومات الموقع
  • راسل مشرف الموقع .
  • طاقم محرري الاخبار في الموقع .
  • الاعلان في شبكة الكلاسيكو العربية .
  • ارسل الموقع لصديقك .
  • البحث في الموقع .
  • اسئلة شائعة .
  • هل فقدت كلمة السر .









  •   أقسام الموقع
  • انت صح ! .
  • Tvــنا .
  • قسم المقالات .
  • قسم Profile .
  • قسم مباشر/Live .

  •   مجتمع الاعضاء
  • احصاءات الاعضاء .
  • من يتصفح الموقع الان ؟
  • زوار ينتظرون التنشيط .
  • اكثر الاعضاء نقاط .
  • اكثر الاعضاء تعليق .
  • اكثر الاعضاء توقع لنتائج المباريات .

  •   تابعنا على المواقع التالية
    صفحتنا على الفيسبوك
    تابعنا على تويتر
    تابع قناتنا على اليوتيوب
    تابعنا على جوجول+
    RSS Feed
    راسل الاشراف

     ستايل احمر ستايل ازرق اللون الافتراضي برمجة وتصميم واشراف ادارة شبكة الكلاسيكو العربية
    سياسة الخصوصية - Privacy Policy